المواقيت (أول دراسة علميّة في المواقيت الشرعيّة عبر القرون)

هذا الكتاب يتناول مسألة المواقيت الشرعيّة الإسلامية، طبقًا للأهلة ومسار الشمس، والتوقيت العالميّ المبنيّ على أسس غير علميّة وفاسدة، ويوضّح رؤيتَه للتوقيت كمما نصّ عليه القرآن الكريم والسنّة النبوية الشريفة، المنقولة بلسان أئمة أهل البيت عليهم السلام، وطرق مذاهب المسلمين السُنّة، وأنه مسألة خطيرة تدخل في أكثر أبواب الفقه. لذلك فقد استحدث لها المؤلف أصولا يمكن أن تحلّ معضلة اختلاف المواقيت لدى المسلمين، وتوحّد البداية الحقيقية للشهور، على قواعد تتبناها الشريعة وتتماهى مع العلم الحديث. كما بين الخطأ في اعتماد خط غرينيتش وخط تبديل الوقت شرقي جزر نيوزيلندا لتأليف الأيام والشهور، والخطأ في اعتماد أهل الشرق وإفريقيا وأوروبا على رؤية القارة الأمريكية للهلال. مما حدا بجامعة الروح القدس، المعروفة "بجامعة الكسليك" في لبنان لأن تمنح المؤلف براءة إبداع لهتين المسالتين.